القرآن الكريم لتربية الطفل

يمزج قرآنت بين القرآن الكريم وبين نظريات علم النفس الحديثة، وبذلك يكوّن جسرًا للتفاهم ثنائي الاتجاه بين العالم الإسلامي والعالم الغربي. 

يتعرف المستخدم المسلم من خلال قرآنت على الجوانب التربوية الحديثة التي تنطوي عليها الآيات القرآنية الكريمة، في حين يطّلع المستخدم الغربي على الدلالات التربوية التي تنطوي عليها آيات القرآن الكريم.

كيف بدأ مشروع – القرآن الكريم لتربية الطفل

بشرى مزاريب – الطالبة البدوية المبادرة للمشروع.

درسنا في عام 2007، نحن خمسة عشر طالبًا بدويًا – موضوع الاستشارة التربوية، بهدف الحصول على شهادة الماجستير. وكان ضمن هذه الدراسة مساق “علم النفس التطوري” الذي يحاضر فيه د . عوفر غروزبرد. وبينما كانت المحاضرات تمضي كالمعتاد، توجهتُ للمحاضر، وقلت له: “أتريد أن أقول لك الحقيقة؟ إن كل ما تعلمناه لا يجدي ولا يساعدنا”.

وضّحت له أنه ربما سيأتيني أحدهم غدًا - وأنا المستشارة التربوية -، وهو يقول لي مؤكدًا: "مسني الجن"، أو يقول شيئًا من هذا القبيل مما يتردد في مجتمعنا ومعتقداته. فكيف- بالله عليك تفيدني موادك هذه التي تعلمنا إياها؟"
"إذاً، ما الذي يساعد؟" سألني عوفر.
أجبته: "إنه القرآن الكريم".

طلب عوفر أن أوضح له جلية الأمر. فقلت له - إن اقتباس آية من القرآن في سياقها، وفي إبّانها، يترك تأثيرًا عظيمًا على جماعة المسلمين - لا يضاهيه تأثير آخر.
في المحاضرة التالية حضر عوفر إلى مجموعته وهو يحمل أجزاء القرآن الثلاثين.وزع بيننا هذا الأجزاء، ودعانا لأن نستخرج الآيات التي تتطرق إلى الناحية التربوية العلاجية – في كل جزء وجزء.

وسرعان ما اتضح لنا أنها واردة كثيرًا في القرآن، وذلك على غرار الآيات التي تدعو الإنسان إلى أن يتحمل المسؤولية، أن يقول الحق ويصدُق، أن يحترم الآخرين...إلخ

ثم دعانا عوفر إلى أن نؤلف قصة قصيرة تلائم كل آية من الآيات التي اخترناها، وتكون القصة من وحي حياتنا اليومية، بحيث تمثل صورة يعرضها الأب أو المعلم (المربي)، ومن خلالها يتم نقل رسالة الآية أو فحواها.

لقد جمعنا معًا أكثر من ثلاثمائة قصة، وكان أن أضاف عوفر بعد كل قصة تعليلاً سيكلوجيًا - تربويًا، يسيــراً وقصيراً، ومن هنا كان الاسم: القرآن الكريم لتربية الطفل.

עפר גרוזברד

عن المؤلِّف

د. عوفر غروسبارد هو عالم نفس (سيكولوجي) سريري ويحمل لقب دكتوراة آخر في تسوية الخلافات من جامعة جورج ميسون في ولاية فيرجينيا في الولايات المتحدة، مختصّ في التربية وعلم النفس والتعددية الثقافية، ومحاضر في جامعة تل أبيب وفي الكلية الاكاديمية العربية للتربية في إسرائيل – حيفا. كتب العديد من المقالات وله عشرة كتب تمّت ترجمتها إلى لغات مختلفة ونالت جوائز عديدة

غلاف ليّن (بالعبرية)للشراء
غلاف ليّن (بالإنـﭽـليزية)للشراء
رقميّ (بالإنـﭽـليزية)للشراء
رقميّ (بالعربية)للشراء
הדמיית ספרים אייפד, אנגלית ערבית עברית

تفاصيل عن دار النشر

الطبعة: الطبعة الثانية

إصدار: جامعة بن غوريون في النقب

الطبعة الأولى: 2008

اللّغات: العبرية، الإنـﭽـليزية، العربية

ردمك: 978-965-342-953-6

 الصفحات: 617